الرئيسية / تحليل / “رحلة فنية” منتخب مصر مع هكتور كوبر

“رحلة فنية” منتخب مصر مع هكتور كوبر

هكتور كوبر

هي رحلة بها 26 محطة بين مواجهات ودية وأخرى رسمية، والأخيرة كانت التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا الأخيرة بالجابون وبين مشاركته في البطولة ذاتها وكذلك التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم روسيا 2018 وانطلاق التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2019 والتي استهلها الفريق بخسارة أمام منتخب تونس.
المُحصلة حتى الآن في تلك الرحلة هي نجاح في الوصول لكأس الأمم الإفريقية في الجابون بعد غياب عن ثلاث بطولات بل والوصول للمباراة النهائية في تلك البطولة، وكذلك على صعيد التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا فالفراعنة على رأس المجموعة التي تضم أوغندا وغانا والكونغو برصيد 6 نقاط من فوزين على الكونغو وغانا، والقادم أمام أوغندا ربما يكون الحاسم في مسيرة المنتخب فلو تحقق الفوز فيهما سيكون حلم الوصول لكأس العالم أصبح محسومًا بنسبة كبيرة.

كوبر انتهج في بداية الرحلة طريقة لعب 4-4-2 المفضلة لديه في مواجهات تشاد وتنزانيا ووديًا أمام مالاوي وزامبيا مع الاعتماد على دودي الجباس وأحمد حسن مكي ثنائي هجومي أمام تنزانيا، في حين اعتمد على باسم مرسي ومحمد صلاح أمام تشاد.

مصر أمام تشاد
مصر أمام تنزانيا

عبد الله السعيد

ولكن لم يظهرالفريق بالشكل والأداء المقنع للجهاز الفني في تلك المرحلة مما أدى إلى تغيير طريقة اللعب تلك والتحول إلى 4-2-3-1 وبداية استدعاء عبد الله السعيد لقائمة المنتخب لأول مرة في مواجهة الإياب أمام تشاد بعد الخسارة في الذهاب بهدف نظيف ونجح الفريق في الفوز برباعية نظيفة بالفعل واستمر بنفس طريقة اللعب إلى وقتنا هذا.

اعتمد كوبر على التدرج الطبيعي في تطوير تكتيك الفريق، فدائمًا ما تكون البداية من الدفاع وتطوير المنظومة الدفاعية حتى تضمن تقليل استقبال الأهداف لأقل نسبة ممكنة للوصول لأقصى درجات الانضباط والاتزان في الدفاع ومن ثم العمل على تطوير الجانب الهجومي.

مصر أمام تشاد 0:4 مباراة العودة

إحصائيات مصر في كأس الأمم

إحصائيات منتخب مصر في بطولة أمم إفريقيا وهي أنسب ما يمكن تقييمه بفضل تواجد اللاعبين لأطول فترة ممكنة مع الجهاز الفني، خاضوا خلالها عدة مباريات في فترة زمنية قصيرة تؤكد أن الفريق يعاني على مستوى صناعة الفرص ففي 6 مباريات خلال البطولة صنع الفريق 31 فرصة أي بمعدل 5 فرص تقريبًا في المباراة، بينما صنع المنافسون في مواجهة مصر 56 فرصة بمعدل 9 فرص تقريبًا في المباراة.
أما على صعيد الكرات العرضية فقد أرسل لاعبو الفراعنة 47 عرضية خلال البطولة بمعدل 2 عرضية صحيحة فقط في المباراة، وكانت العرضيات على دفاع منتخب مصر 132 عرضية بمعدل 4.2 عرضية صحيحة خلال المباراة.

أما الأمر الذي يُحسب لكوبر فهو تقليص محاولات الخصم على مرمى منتخب مصر فرغم كثافة العرضيات ونسبة الاستحواذ وخلق الفرص إلا أن معدل التصويبات الصحيحة على مرمى مصر كان 2.7 في المباراة وهو قريب للغاية من معدل محاولات لاعبي مصر على مرمى الخصم وكان 2.5 في المباراة.

إحصائيات منتخب مصر الهجومية

الإحصائية إجمالي صحيح الدقة لكل 90د
عرضيات 47 12 26% 2
محاولات 41 15 37% 2.5
خلق فرص 31

إحصائيات منافسي منتخب مصر في مواجهته

الإحصائية إجمالي صحيح الدقة لكل 90د
عرضيات 132 25 19% 4.2
محاولات 77 16 21% 2.7
خلق فرص 56

الحالة الدفاعية

يعتمد المنتخب المصري على ترك الكرة للخصم والتراجع لتطبيق الضغط المتوسط بداية من أعلى منطقة وسط الملعب، فكانت هي المنطقة الأكثر استخلاصا للكرة في منتصف ملعب الخصم دائما.

استخلاص الكرة لمنتخب مصر في مباراة نيجيريا
استخلاص الكرة لمصر أمام المغرب
استخلاص الكرة لمصر أمام بوركينا فاسو
استخلاص الكرة لمصر أمام مالي
استخلاص الكرة لمصر أمام غانا
استخلاص الكرة لمصر أمام أوغندا في 4-4-2

الثغرة الدفاعية

المرحلة الأولى نجح فيها الجهاز الفني بالفعل بنسبة كبيرة، ويتبقى خطأ مكرر في أغلب المباريات في الجانب الأيمن بسبب ضعف المردود الدفاعي لمحمد صلاح ودائمًا ما يبحث له الجهاز الفني عن حلول وبالفعل تم تجربة أكثر من حل منها.


في كافة الحالات السابقة دائمًا ستجد الظهير أحمد فتحي/عمر جابر في مواقف دفاعي ضد ثنائي من الخصم بسبب عدم ارتداد صلاح، وهو الأمر الذي وضح تمامًا في مواجهة تونس الأخيرة.

الجهاز الفني حاول تدارك الأمر في بعض المباريات بعدة أفكار مختلفة ففي مواجهة تنزانيا قرر تغيير مركز صلاح للجانب الأيسر مع الجناح الآخر تريزيجيه الذي تحول للجانب الأيمن ولكن هذا الامر أفقدك قدرات صلاح الاستثنائية على الجانب الأيمن المفضل له.




وفي مواجهات أخرى مثل مباراة الكونغو قرر إعطاء أدوارًا دفاعية أكبر للمهاجم باسم مرسي للتغطية خلف صلاح كما فعلها سابقًا إنريكي مدرب برشلونة بين لويس سواريز مهاجم الفريق وليونيل ميسي لتعويض عدم ارتداد ميسي الدفاعي.

صلاح يحمل الرقم 10 وباسم مرسي يحمل الرقم 17 وشارك لمدة 70 دقيقة

باسم مرسي خلف محمد صلاح، شارك باسم لمدة 70 دقيقة وحمل الرقم 17 وصلاح الرقم 10

كذلك في مواجهة غانا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 قرر الدفاع بطريقة 4-3-1-2 بتراجع تريزيجيه وتحوله للعمق كلاعب ارتكاز ثالث مع قيام النني بالترحيل والتغطية خلف صلاح أمام أحمد فتحي.


كما تم تكليف طارق حامد أحيانا بالتغطية خلف الظهير ومساندته خاصة مع انطلاق أحد لاعبي الوسط المهاجم للخصم في المساحات والقنوات بين الظهير وقلب الدفاع.

طارق حامد يغطي خلف فتحي مباراة غانا
طارق حامد يغطي خلف فتحي مباراة مالي

بالفعل تلك الحلول قللت كثيرًا من المشكلة ولكنها لم تنهها تمامًا بل ظهر الحل في مواجهة أوغندا في دور المجموعات بكأس أمم إفريقيا، حينما قرر كوبر العودة للـ4-4-2 بتواجد محمد صلاح ومروان محسن في الهجوم ومحمود حسن تريزيجيه على الجانب الأيمن ورمضان صبحي على الجانب الأيسر.

مصر وأوغندا 442
متوسط تمركز لاعبي منتخب مصر أمام أوغندا

الأمر الذي لم يوفر قوة دفاعية على الأطراف فقط بل أعطى حلولًا هجومية مختلفة لصلاح، فمع تحرك تريزيجيه كجناح لعمق الملعب وخلفه الظهير كانت تظهر المساحات بالجبهة اليمنى ليتحرك بها صلاح. أو حتى تحركات صلاح في المساحات والقنوات بين لاعبي خط دفاع أوغندا.

صلاح يتحرك بين الخطوط أمام أوغندا
صلاح يتحرك بين الخطوط أمام أوغندا

هذا الاختراق لم يكن من صلاح فقط بل قام به النني أيضًا في خطأ مكرر من دفاع المنتخب الأوغندي يمكن التركيز عليه واستغلاله في المواجهتين المقبلتين، لاحظ نفس المساحة شاغرة بين قلبي الدفاع بفضل تحرك مروان محسن للجانب الأيسر لينطلق بها النني ولكن لم تصله التمريرة متقنة.

تحركات النني بين الخطوط أمام أوغندا
تحركات النني بين الخطوط أمام أوغندا

 

التفوق الدفاعي للمنتخب المصري جاء لعدة أمور وضحنا بعضها سلفاً وهُناك أفكار أخرى تم تطبيقها في بعض المواجهات، فمنتخب مثل غانا يعتمد كثيرا على التحرك بين الخطوط خاصة من الثنائي جوردان وأندريه أيو لذلك فرض عليهما كوبر رقابة رجل لرجل من الثنائي النني وحامد.



 

كذلك تحييد تام لخطورة جناح أيسر غانا اللاعب كريستيان أتسو، ففي موقف 1 ضد 1 هناك نسبة تفوق أكبر للاعب صاحب المهارات الكبيرة لذلك كان دائما عند استلامه للكرة تجده أمام ثنائي دفاعي هما محمود تريزيجيه وأحمد فتحي (وهو أمر أيضًا أكده تريزيجيه في تصريحاته بأنه كان يتلقى تعليمات بمساندة فتحي وأحيانا التغطية خلفه).

متوسط تمركز لاعبي مصر في مواجهة غانا في الجابون 2017
فتحي وتريزيجيه
فتحي وتريزيجيه
فتحي وتريزيجيه

كذلك في مواجهة فريق نيجيريا كان يظهر الاعتماد على تحول اللاعب أحمد موسى من مركز الجناح إلى عمق على حدود منطقة الجزاء وإرسال العرضية أرضية له للتصويب فقرر الجهاز الفني رقابته عن طريق محمود تريزيجيه ونجح بالفعل في منع خطورته تماما في مواجهة الذهاب خاصة.

مراقبة تريزيجيه لأحمد موسى في مواجهة نيجيريا
مراقبة تريزيجيه لأحمد موسى في مواجهة نيجيريا

الكرات الثابتة الدفاعية

أخيرًا في الجانب الدفاعي في الكرات الثابتة استخدم كوبر طريقة الرقابة رجل لرجل لبعض اللاعبين والمناطقة للاحبين اخرين. أحمد حجازي على سبيل المثال ضمن اللاعبين المراقبين للمناطق التي يرسل بها الخصم دائمًا العرضية خاصة في مواجهات غانا والمغرب وتونس.

التمركز الدفاعي في الكرات الثابتة
التمركز الدفاعي في الكرات الثابتة

بناء الهجمات

كان الاعتماد على فكرة تقدم النني في بعض الحالات أثناء امتلاك الكرة ونجحت بالفعل في نهائي أمم إفريقيا حيث تقدم النني وانطلق في القنوات التي تظهر بين لاعبي خط دفاع الكاميرون، وكذلك توفير حلول أكثر للتمرير في ظل فرض رقابة لصيقة على السعيد.

كما يعتمد الفريق بشكل أكبر على توسيع الملعب بشكل عرضي ومن ثم الاعتماد على التمريرات القطرية للجناحين خلف ظهيري الخصم.

مجموعات التمرير

يعتمد الفريق بشكل كبير على أحمد حجازي في بناء الهجمات حيث أنه دائمًا ما يكون الخيار الأول لاستلام الكرة من زميله علي جبر في قلب الدفاع فأغلب تمريرات جبر تذهب إلى حجازي، بينما النسبة الأكبر من تمريرات الأخير تكون إلى الظهير الأيسر بجانبه، والظهير إما أن يرسل طولية إلى الجناح أمامه أو تمريرة بالعمق لطارق حامد الأكثر استلاما من الظهير الأيسر دائمًا، ليرسل بعد ذلك التمريرة القطرية إلى أحد الجناحين خلف ظهير الخصم.

مجموعات التمرير مصر والكاميرون في نهائي كأس الأمم 2017
مجموعات التمرير مصر وغانا في تصفيات كأس العالم.
مجموعات التمرير مصر والمغرب في نهائيات كأس الأمم 2017
مجموعات التمرير مصر وتونس في تصفيات إفريقيا المؤهلة لكأس الامم 2019
مجموعات التمرير مصر وأوغندا

استلام الكرة

وعلى صعيد استلام الكرة فدائمًا ما ستجد الجانب الأيمن في منتصف ملعب الخصم هو الأكثر تركيزًا في الهجوم.

استلام الكرة لمنتخب مصر أمام بوركينافاسو
استلام الكرة لمنتخب مصر أمام الكاميرون
استلام الكرة لمنتخب مصر أمام غانا
استلام الكرة لمنتخب مصر أمام تونس

وكذلك على مستوى اللاعبين فالظهير الأيسر(سواء شارك فتحي أو عبد الشافي) بالإضافة لطارق حامد والسعيد وحجازي والظهير الأيمن (سواء كان فتحي أو المحمدي) هم الأكثر استلامًا.

أمام تونس في تصفيات كأس الأمم

اللاعب استلم %
DM طارق حامد 35 12.92%
LB محمد عبد الشافي 33 12.18%
RB أحمد فتحي 30 11.07%
CB أحمد حجازي 29 10.70%
M محمد النني 25 9.23%
RW محمد صلاح 25 9.23%
AM عبد الله السعيد 24 8.86%
CB علي جبر 22 8.12%
LW رمضان صبحي 17 6.27%
LW كهربا 14 5.17%
CF عمرو جمال 7 2.58%
LW عمرو وردة 4 1.48%
RW مصطفى فتحي 4 1.48%
GK شريف إكرامي 2 0.74%

أمام غانا في كأس الأمم

اللاعب استلم %
AM عبد الله السعيد 37 13.12%
DM طارق حامد 36 12.77%
RB أحمد فتحي 34 12.06%
DM محمد النني 31 10.99%
RW محمد صلاح 28 9.93%
RB أحمد المحمدي 25 8.87%
AM تريزيجيه 25 8.87%
CB أحمد حجازي 18 6.38%
CB علي جبر 13 4.61%
LW عمرو وردة 13 4.61%
CF مروان محسن 12 4.26%
LW كهربا 10 3.55%

أمام الكاميرون

اللاعب استلام الكرة %
AM عبد الله السعيد 47 18.01%
RB أحمد المحمدي 33 12.64%
LW عمرو وردة 31 11.88%
RB أحمد فتحي 27 10.34%
DM محمد النني 25 9.58%
RW محمد صلاح 25 9.58%
DM طارق حامد 21 8.05%
AM تريزيجيه 19 7.28%
CB أحمد حجازي 15 5.75%
CB علي جبر 13 4.98%
LW رمضان صبحي 5 1.92%

فقد الكرة

رغم أن التركيز في الهجوم أكبر من الجانب الأيمن إلا أن معدل فقد الكرة في الجانب الأيسر في منتصف ملعب الخصم هو الأكثر للمنتخب المصري.

فقد الكرة لمنتخب مصر أمام منتخب تونس في كأس الأمم 2019

فقد الكرة للمنتخب المصري أمام منتخب تونس
اللاعب فقد الكرة
كهربا 10
محمد صلاح 7
رمضان صبحي 5
عبد الله السعيد 4
محمد عبد الشافي 3
مصطفى فتحي 2
أحمد فتحي 1
أحمد حجازي 1
عمرو جمال 1
طارق حامد 1

فقد الكرة لمنتخب مصر أمام منتخب غانا في كأس الأمم 2017

فقد الكرة للمنتخب المصري أمام منتخب غانا في كأس الأمم
اللاعب فقد الكرة
مروان محسن 7
عبد الله السعيد 4
محمد صلاح 4
تريزيجيه 3
طارق حامد 3
محمد النني 2
كهربا 2
عمرو وردة 2
أحمد حجازي 1

فقد الكرة لمنتخب مصر أمام منتخب أوغندا في كأس الأمم 2017

فقد الكرة للمنتخب المصري أمام منتخب أوغندا في كأس الأمم
اللاعب فقد الكرة
مروان محسن 7
رمضان صبحي 7
محمد صلاح 6
تريزيجيه 5
محمد عبد الشافي 4
محمد النني 1
كهربا 1
طارق حامد 1
عمرو وردة 1

فقد الكرة لمنتخب مصر أمام منتخب المغرب في كأس الأمم 2017

فقد الكرة للمنتخب المصري أمام منتخب المغرب في كأس الأمم
اللاعب فقد الكرة
تريزيجيه 11
عبد الله السعيد 8
كوكا 7
أحمد المحمدي 6
محمد صلاح 5
كهربا 3
أحمد حجازي 3
مروان محسن 2
أحمد فتحي 2
علي جبر 2
طارق حامد 2
كريم حافظ 1

اختلف الأمر نسبيًا في مواجهة الكاميرون في النهائي

فقد الكرة للمنتخب المصري أمام منتخب الكاميرون في كأس الأمم
اللاعب فقد الكرة
عمرو وردة 14
محمد صلاح 7
عبد الله السعيد 4
تريزيجيه 3
رمضان صبحي 3
محمد النني 2
علي جبر 2
أحمد فتحي 1
أحمد المحمدي 1
طارق حامد 1

العرضيات

مشكلة كبيرة يعاني منها المنتخب المصري فدائمًا ما تكون العرضيات خاطئة وذلك بسبب النقص العددي الهجومي داخل منطقة الجزاء تحديدا.

ففي مواجهة تونس كانت الجبهة اليمنى الأكثر غزارة في إرسال العرضيات ولكن بدون فاعلية تمامًا فلم تكن منها أية عرضيات صحيحة، وكان أحمد فتحي الأكثر إرسالا للعرضيات 5 كلها خاطئة ثم يليه محمد صلاح 4 عرضيات أيضا لم تصل لمهاجمي مصر. بينما كانت الجبهة اليمنى لمصر (اليسرى لتونس) الأكثر إرسالا للعرضيات على مرمى الفراعنة وهو الأمر الذي يؤكد الخلل الدفاعي في تلك الجبهة كما أوضحنا سالفًا.

الكرات العرضية لمنتخب مصر أمام تونس
الكرات العرضية لمنتخب تونس أمام مصر

وفي مواجهة غانا أيضا كانت دقة عرضيات ثنائي الجبهة اليمنى المحمدي وصلاح 0%. وكالعادة عرضيات الخصم (غانا) أكثر من خلال اختراق الجبهة اليمنى لمنتخب مصر.

الكرات العرضية لمنتخب مصر أمام غانا
الكرات العرضية لمنتخب غانا أمام مصر

وفي مواجهة أوغندا مع تغيير طريقة اللعب ظهر إرسال العرضيات بتكافؤ بين الجبهتين مع استمرار العرضيات غير الصحيحة للثنائي فتحي وصلاح. بينما على الجانب الدفاعي كانت الجبهة اليمنى للفراعنة الأقل اختراقًا بينما أرسل لاعبو أوغندا عرضيات أكثر من الجبهة اليسرى لمصر.

الكرات العرضية لمنتخب مصر أمام أوغندا
الكرات العرضية لمنتخب أوغندا أمام مصر

المحاولات على المرمى

أغلب محاولات المنتخب المصري تكون من العمق سواء داخل منطقة الجزاء أو خارجها خاصة تصويبات الثنائي عبد الله السعيد ومحمد صلاح الذين دائما ما يكونا الأكثر محاولة على المرمى بين لاعبي المنتخب ويأتي خلفهما محمد النني ومحمود حسن تريزيجيه.

 

أمام الكاميرون
أمام الكونغو
أمام غانا كأس الأمم
أمام غانا التصفيات
أمام مالي

أخيرًا من الأرجح أن نرى بعض التغيير في مواجهتي أوغندا المقبلتين لحل الثغرة في الجبهة اليمنى وكذلك توفير حلول هجومية أفضل، والسيناريوهات التي يمكن وضعها تتمثل في تواجد صلاح مهاجم ثان في طريقة لعب 4-4-2 أو تعديل الطريقة إلى 4-3-3 بإضافة لاعب ارتكاز بجوار النني وحامد أو توظيف السعيد كلاعب ارتكاز ثالث ليصبح دور أحدهم التغطية خلف صلاح.

عن محمود سليم

تخرج من كلية الهندسة عام 2015، ويعمل في مجال الكتابة الرياضية منذ عام 2014 في مواقع مختلفة أبرزها المصري اليوم، وحاليًا يعمل كمحلل أداء في موقع في الجول بالإضافة لعمله كمدرب لكرة القدم في أكاديمية حازم إمام Foxes
لحظات ..

اشترك في بريد كوراستاتس جازيت

حابب يصلك اشعار عند وجود مقالات جديده؟ ادخل البريد الالكتروني واسمك وسنوافيك بكل جديد.